RSS

نقطة ضوء فى نفق مظلم

22 Jun

بالأمس الجمعة 21/6/2013 حضرت تدريب نظمه المعهد الدنماركى لشباب الاحزاب عن “التواصل الداخلى” وكان فى التدريب عدد من شباب احزاب مختلفة التوجهات مثل: مصر القوية – الدستور – المصريين الاحرار – الحرية والعدالة – التحالف الشعبى – المصرى الديموقراطى الاجتماعى – مصر الحرية – التيار المصرى ….

وبالرغم من حالة الاستقطاب البشعه التى نعيشها والاجواء الملتهبة التى تعصف بمصر فى هذه الايام , إلاّ ان التدريب كان يعمه الجو الهادئ والاستماع للاخر والبحث عن سبل التواصل

تم تقسيمنا إلى فرق عمل صغيرة من 5 افراد تضم فرد من كل حزب وعملنا على بحث سبل التواصل والحوار والوصول إلى القيم المشتركة بيننا

كانت مجموعتنا الصغيرة تضم

تامر سامى من حزب المصرى الديموقراطى الاجتماعى

ميادة الاخضر من حزب الحرية والعدالة

جوزيف اسعد من حزب المصريين الاحرار

احمد على من حزب التيار المصرى

احمد الشامى من حزب مصر القوية

 كانت النتائج واسلوب العمل مبهرا

كنا نعمل معا بشكل ممتاز وتحاورنا حول النقاط الخلافية بشكل بناء ووصلنا إلى حلول واحترام رأى الاغلبية فيما بيننا وانتهينا إلى صياغة القيم والاهداف المشتركة الخاصة بالتدريب فى مجموعتنا الصغيرة بشكل أكثر من رائع .. نعم اختلفنا حول نقاط كثيرة ولكن فى النهاية عندما وضعنا الهدف نصب اعيننا تحاورنا حول النقاط الخلافية وبدئنا فى الاستماع إلى بعضنا البعض بشكل رائع مما ساهم فى سرعة الوصول إلى الاهداف والاستفادة بتحويل اختلافنا إلى نقاط قوة بدلا من نقاط ضعف

 التدريب الثانى تم تقسيمنا إلى مجموعات تضم اثنين من الشباب فرد من كل حزب

ليقوم بالتحاور مع الفرد الاخر ليعرف عنه وعن توجهاته وميوله واسبابه حول المواقف المختلفة

ثم يقوم بعد ذلك كل فرد بالحديث امام الجميع بأسم الشخص الاخر كما لو كانت هذه المعلومات هى عنه شخصيا ويرى رد فعل الاخرين تجاهه وكيف يشعر بالاخر ولماذا

 عندما جاء وقت الصلاة وذهبنا للصلاة فى احد قاعات الفندق الذى به التدريب كان الامام من شباب الحرية والعدالة وعندما انتهينا من الصلاة قام بالدعاء لمصر

وكانت اهم نقطة فى الدعاء هى عندما دعا بأن يجنب الله مصر شر الفتن وان يلهمنا جميعا الرؤية الصائبة والتفريق بين الحق والباطل

وقال ” اللهم ان كان احد الفرق على الحق فاجعلنا جميعا وراءه وان كان احد الفرق على الباطل فاهدنا جميعا إلى رؤية الحق وترك الباطل والتحول إلى فريق الحق”

 تعليقات على اليوم

بعدما استمعنا إلى بعضنا البعض وافسحنا الطريق والمساحة للنقاش بدلا من التعصب كانت المساحات المشتركة كبيرة ومنها

كان هناك اعترافات من الجميع اثناء النقاش بالاخطاء التى وقعنا فيها جميعا وعن اخطاء بعض القيادات من مختلف التوجهات

ان الانغلاق على الذات وعدم التعاون والتواصل مع الاخر هو اكبر الازمات التى سببت الوضع الحالى

مصر لن يستطيع فريق واحد النهوض بها وانما بالمشاركة بين الجميع

الاقصاء والقمع لأى فريق او اتجاه او مطالب لن يحل المشاكل ولكن سيزيدها ويعمقها

نعم هناك شباب من كل الاطراف لايسمع ولايعقل ويتحرك عاطفيا وراء القادة بلاتفكير او مناقشة ولكن الحل فى تغليب صوت العقل واعطاء المساحة الاكبر للشباب المتزن والمتعاون

 كلمة اخيرة

ان الشباب بتواصلهم فيما بينهم من مختلف التوجهات والاحزاب قادرين على النهوض بمصر والعمل المشترك

من المؤسف ان نجد من كان يعمل مع الاخر اليوم فى منتهى الحب والتعاون نجده فى يوم اخر يقاتل بعضه البعض بسبب اغراض واهداف لدى القادة يدفع ثمنها الشباب

شكر خاص للمعهد الدنماركى على هذا اليوم الرائع الذى اتى فى ظروف صعبة تلتهب فيها الاجواء بالتوتر وتدق فيها طبول الحرب والاستقطاب

شكر لكل الشباب المنفتح على الاخر وكل الشباب الذين يريدون مصر متقدمة بأيد ابنائها من كل الاطراف والتوجهات

كلمة اخيرة لكل القيادات التى عفا عليها الزمن والذين لايريدون الا مصالحهم الخاصة الضيقة  ارحموا انفسكم وارحموا الشباب وارحموا مصر واتركوا الفرصة للشباب لكى يصلح ما فسدتموه وما تصرون على افساده وتدميره حتى اليوم

فالعقلية التى سببت المشاكل لايمكن استخدامها لكى نجد الحلول

قد يرى البعض هذا الكلام مثاليا ولا يتماشى مع مايحدث اليوم ولكن هذا اليوم كان بالنسبة لى ولكثير ممن حضروا التدريب هو نقطة ضوء فى نفق مظلم نعيش فيه جميعا الان

 
 

Tags:

برجاء ترك رد على الموضوع

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: