RSS

ولكنكم تحرقون أغصان الزيتون

11 Mar

الضبطية القضائية للمواطنين موجوده منذ زمن فى المادة 37 من قانون الاجراءات الجنائية ..لكن ….

القيام بلفت انتباه الناس والتصريح بوجود هذه المادة فى مثل هذه الظروف المحتقنه والتى على وشك الانفجار هو الخطر الأكبر والحماقة الكبرى

 لان لفت انتباه الناس لمثل هذه المادة هو بمثابة التصريح بدعوة المواطنين لحل مشاكلهم بأيديهم بدلا من التهدئة ومحاولة الحكومة والرئاسة حل المشاكل التى يعانى منها الناس فى الشارع عن طريق مؤسسات الدولة

الان فى ظل هذا التصريح الغريب والمثير للريبة من حيث التوقيت وطريقة الاعلان عن تلك المادة

يمكن لأى مجموعة من اتجاه سياسى او ايديولوجى معين ان تتربص بخصم من الاتجاه الاخر وتمسك به وتقوم باتهامه بأنه كان يعطل الطريق او  يقوم بالتخريب او اعمال بلطجة

مثلا منذ فترة قريبة تعرض مجموعة من الشباب لسيارة الدكتور محمود غزلان بالقرب من ميدان التحرير وكادو ان يفتكوا به .. ماذا سيحدث الان لو تكرر هذا الموقف وقام هؤلاء الشباب بإقتياده لقسم الشرطة واتهامه بأنه مثلا حاول ان يدهس المواطنين او غيرها من اعمال البلطجة

فى هذه الحالة هل ستقوم النيابة بحبسه؟!!

كذلك مثال قيام بعض الشباب بالتعرض لسيارة محمد ابو حامد منذ فترة

هل فى هذه الحالة ايضا سيتم حبسه

ماذا لو لم تم الافراج عن المقبوض عليه فى حالة ما ولم تفرج عن اخر فى حالة اخرى؟؟؟

ما الذى سيحدث بين الشباب من التيارات المختلفة اذا وجدوا مجموعة من شباب التيار الاخر وقد ألقت القبض على عنصر من التيار الذى ينتمون إليه؟؟ كيف ستكون ردة الفعل العكسى منهم تجاه التيار الاخر؟؟

يا سادة القرارات والتصريحات يجب ان يراعى فيها التوقيت والحالة العامة فى البلاد وليس مجرد تصريح عنترى بدون دراسة ثم التبرير ان هذه المادة موجوده منذ زمن فى القانون ولم يتم استحداثها

يا سادة عليكم التركيز والاستيعاب انكم الأن تديرون دولة تحوى مواطنين من كافة التيارات والافكار والمطالب وبها العديد من المصاعب والمشاكل والتحديات التى تحتاج إلى مهارات وحكمة وعلم بكيفية فن إدارة البلاد

ياسادة عندما طلبتم منصب “رئيس البلاد” كان يجب ان تكونوا مدركين ان ذلك يتطلب منكم دراسة لكافة الاوضاع التى عليها البلاد والمصاعب التى ستواجهونها واعداد دراسات ومشاريع لكيفية التغلب على تلك المصاعب والعمل على حلها والنهوض بالبلاد

ياسادة لا يكفى ان يتم التصريح فى كل موقف ان البلاد بها ثورة مضادة وان البلاد منهكة منذ حكم مبارك فالجميع يدرك ذلك وبالتالى اختاروا رئيس للدولة ليقدم حلول ويتغلب على تلك المشاكل

يا سادة اذا لم تكونوا ادركتم من قبل حجم المشاكل والمعوقات التى ستواجهونها فتلك مصيبة

واذا لم تقدموا خطط ومشاريع للحل والنهوض بالبلاد فالمصيبة اعظم

اننا الان فى مرحلة خطيرة والمجتمع على وشك الانفجار واللجوء لحرب أهلية فيجب على القيادة ان تدرك ان عليها اتخاذ الطريق الصعب والمتمثل فى التفكير والتخطيط والتنفيذ لكيفية ازالة الاحتقان بين افراد المجتمع والعمل على نهضة البلاد بكل من فيها وليس التخطيط لفصيل معين على حساب باقى المجتمع لا ان تأخذ الطريق الأسهل بأن يحل المواطن مشاكله بنفسه

يا سادة استقيموا وادركوا ان تلك القرارات المتهورة والتصريحات المريبة لن تعمل على القضاء على المخربين والمشعلين للحرائق وبالتالى احلال السلام والأمن فى البلاد ورفع أغصان الزيتون

يا سادة ان العشوائية التى تسير بها البلاد والتخبط فى القرارات والتصريحات هى دعوة صريحة لحرق ما تبقى من أغصان الزيتون

 
1 Comment

Posted by on 11 March 2013 in رسائل حرة

 

Tags: , , , , , , ,

One response to “ولكنكم تحرقون أغصان الزيتون

  1. Fatma Badawy

    11 March 2013 at 1:00 pm

    اتفق معك تماما ولكن من يسمع ومن يستوعب

     

برجاء ترك رد على الموضوع

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: