RSS

حاكموهم

10 Sep

“وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ”

فى هذه الأية الكريمة بين الله سبحانه وتعالى كيف أن الحياة تستقيم عندما يكون هناك قصاص من المفسدين

إن القصاص والحكم العادل على الطغاة والمفسدين يجعل كل من عانوا بنيران ظلمهم يشعرون بالرضى وبرجوع حقهم ممن ظلمهم

كذلك فإن من أهمية القصاص انها تجعل الجميع يفكر مرات عديدة قبل أن يفسد فى الأرض أو يظلم الناس لأنه يدرك مسبقا أنه سيحاسب وسيحاكم على كل ماسيقترفه من ظلم وفساد وقتل وتدمير

 ——————–

 فالدولة التى تريد ان تقيم العدل بين مواطنيها يجب أن تحاسب المسئولين قبل ان تحاسب المواطنين لكن ان يعانى المواطنين وتذهب دمائهم هدرا ولايجدوا من يقتص لهم وقتها تصبح الدولة مثالا للظلم فى ابشع صوره

لك ان تتخيل اسرة فى انتظار احد افرادها القادم من القاهرة للصعيد للاحتفال معهم بالعيد فيتلقوا خبر مقتله محروقا فى القطار ولم يستطيعوا التعرف على جثته التى تفحمت وانصهرت داخل القطار وهو يحاول الخروج عبثا من بين قضبان نوافذ القطار ولم يجدوا حتى الأن من يشفى صدورهم بالقصاص من المسئول الحقيقى – مرت 10 سنوات على حادثة حريق قطار الصعيد

لك ان تتخيل مشاعر أسرة تنتظر أبنها او بنتها او أحد افراد الاسرة الذى ذهب ليستمتع بعرض مسرحى فيتلقوا خبر مقتله محروقا داخل المسرح ولم يستطيعوا التعرف على جثته التى تفحمت ولم يجدوا حتى الأن من يشفى صدورهم بالقصاص من المسئول الحقيقى – مرت 7 سنوات على حادثة حريق مسرح بنى سويف

لك أن تتخيل مشاعر ابن فى انتظار اسرته العائدة من السعودية ليتلقى خبر غرقهم جميعا فى عبارة الموت ولايجد حتى الفرصة ليلقى عليهم نظرة الوداع لان جثثهم لم يتم العثور عليها ولايجد من يشفى صدره بالقصاص من المسئول الحقيقى  – مرت 6 سنوات على حاثة غرق العبارة السلام 98 حتى الأن

لك أن تتخيل مشاعر شخص وجد اسرته بالكامل تحت صخرة تدحرجت عليهم ولم يستطيع اخراج جثثهم من تحتها الا بعد عدة ايام ولم يجد حتى الان من يشفى صدره بالقصاص من المسئول الحقيقى – مرت 4 سنوات على حادثة صخرة الدويقة

لك ان تتخيل مشاعر فتاة نزلت مع خطيبها فى مسيرة لتعلن عن رأيها فتجد خطيبها فجأة جثة مهروسة تحت عجلات مدرعة عسكرية جاءت لمنعهم ولم تجد حتى الأن من يشفى صدرها بالقصاص من المسئول الحقيقى – الشهر القادم يكون مرت 1 سنة كاملة على مذبحة ماسبيرو

لك أن تتخيل مشاعر أسرة تنتظر أبنها الذى ذهب فى مظاهرة فى ميدان التحرير ليعلن عن مساندته لاهالى المصابين والشهداء فتتلقى خبر مقتله برصاص الأمن ولم تجد حتى الأن من يشفى صدرها بالقصاص من المسئول الحقيقى – 10 شهور مرت على مذبحة محمد محمود

لك ان تتخيل مشاعر أب و أم فى انتظار أبنهم الذى ذهب ليشاهد مبارة ويشجع فريقه فيتلقوا خبر مقتله فى المدرجات ثم لايجدوا بعد ذلك من يرحم دموعهم وصرخاتهم ويشفى صدوروهم بالقصاص من المسئول الحقيقى وراء تلك الحادثة البشعه – مرت 7 شهور على حادثة مقتل جماهير الأهلى فى استاد بورسعيد

لك أن تتخيل مشاعر مواطن لايجد رغيف الخبز لنفسه او لأسرته ويجد ضابطا فى الجيش ليس له دخل سوى مرتبه يمتلك العديد من الفيلل والقصور ولايوجد من يحاسبه أو يحاكمه أو يسأله من أين لك هذا بل والأدهى أن يتم تكريمه بقلادة النيل

 —————-

 ياسادة أن الامثلة كثيرة والجروح عميقة ومازالت النيران تشتعل فى الصدور والدماء لم تجف بعد وكل المسئولين عن هذه المجازر لم يحاكموا بعد

ياسادة أن الساكت عن الحق شيطان أخرس وبألامس قتل غيرك فاليوم أو غدا قد يكون دورك مالم يحاسب الجناة ويحاكموا ويقام القصاص

ياسادة أن هؤلاء الجناة الذين تم تجاهلهم بل وتكريم بعضهم لن يؤدى إلا إلى أن يتحرك المجنى عليهم لإخذ حقوق قتلاهم بأيديهم وقتها لن تستطيع قوة أن توقفهم  ولكم فيما قام به بعض الأهالى من ضرب حتى الموت او حرق لعدد من البلطجية والمجرمين فى عدد من المحافظات دليل على ما سيحدث مالم يطبق القصاص والمحاكمة

يا سادة نحن نطالب بمحاكمة رموز النظام السابق على مسئوليتهم فى المجازر وعلى التربح من وظائفهم وان يتم ارساء مبدأ ان يحاسب المسئول قبل ان يحاسب المواطن العادى ولا نكتفى فقط بإقالته فالقصاص أساس العدل

ياسادة ان الله ينصر الدولة العادلة وان كانت كافرة ولاينصر الدولة الظالمة وان كانت مؤمنة

حاكموهم حتى نكون دولة عادلة

 

 
2 Comments

Posted by on 10 September 2012 in رسائل حرة

 

Tags: , , , , , , , , , , , , , ,

2 responses to “حاكموهم

  1. Ahmad Mokhtar

    11 September 2012 at 12:07 pm

    كالعادة، بتفتي والسلام..
    لك أنت أن تتخيل أن الحكم “بالعدل” مش سهل ولازم تثبت المسئولية عشان تُدين شخص بعينه أو جهة؟؟
    معلش، الخبرة مطلوبة عشان الواحد يقعد يبلوج ويكتب خواطره

     
  2. Omaima Farouk Ali Eid

    22 November 2012 at 3:27 pm

    واضح ان حضرتك من جمعية المؤذنين فى مالطا …ولكن لاتقلق …كما تدين تدان …فلن تقام الدوله المرجوه قبل اقامتها للعدل …فإن الله يقيم دولهة العدل ولو كانت كافره ولايقيم دولة الظلم ولو كانت مسلمه ..صبرا ..وفرجه قريب …اللهم ارنا ايات عدلك فى كل من طغى

     

برجاء ترك رد على الموضوع

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: