RSS

الأسد والثعلب والحمار

19 Apr

يمتلئ التراث القديم بحكايات تظل تحمل العبر والعظات الصالحة لكل زمان ومكان ومنها هذه القصة

يحكى أن الأسد وهو ملك الغابة أراد يوما أن يأكل وجبة دسمة فقال لوزيره الثعلب أحضر لى طعاما وإلا أكلتك أنت

ظل الثعلب يبحث عن فكرة يحضر بها طعاما دسما لملك الغابة حتى هداه تفكيره إلى أن يحضر له الحمار ليأكله

فذهب الثعلب إلى الحمار وأخبره أن الأسد قد تعب من حكم الغابة ويريد أن يستريح من عناء ومشقة الحكم وأنه قد أختاره ليكون ملك الغابة الجديد وأن عليه أن يذهب معه للأسد حالا حتى يتوجه ملكا للغابة

فرح الحمار جدا بكلام الثعلب وأخذ يتخيل نفسه وهو يجلس على العرش ويرتدى تاج الملك وأخذ يسرح بخياله فيمن سيختارهم ليكونوا حاشيته ووزرائه فى الحكم

وما أن وصل الحمار إلى حضرة الأسد حتى قام الأسد بالهجوم عليه ليأكله ولكنه قطع أذنيه فقط وأستطاع الحمار الفرار

هنا قال الأسد للثعلب أحضر لى طعاما وإلا أكلتك أنت

ذهب الثعلب مرة أخرى للحمار وقال له لماذا هربت من أمام الأسد فقال الحمار أنه كان هجم على وكان يريد أن يأكلنى

فقال الثعلب له لقد ظلمت الأسد بقولك هذا إنه فقط أراد أن يزيل أذنيك حتى يستطيع أن يضع التاج على رأسك وأنه ينتظرك مرة أخرى ليتوجك ملكا فهيا نذهب إليه فوافق الحمار واقتنع وذهب معه للأسد

وما أن دخل على الأسد حتى هجم عليه مرة اخرى ليأكله ولكنه لم يستطيع سوى أن يقطع ذيله وفر الحمار هاربا

فغضب الأسد وقال للثعلب إذا لم تحضر الطعام سوف ألتهمك أنت

فذهب الثعلب للحمار مرة ثالثة وقال له ما الذى تفعله مع الأسد كلما أراد أن يتوجك ملكا للغابة تفر هاربا

فقال الحمار لقد قطع ذيلى وكاد أن يلتهمنى

فقال الثعلب لقد ظلمت الأسد مرة أخرى أنما أراد أن يقطع ذيلك حتى تستطيع أن تجلس على العرش وأنه ينتظرك هذه المرة ليتوجك ملكا بدلا منه فوافق الحمار واقتنع وذهب مرة ثالثة مع الثعلب للأسد

وعندما دخل على الأسد هجم عليه الأسد هذه المرة بقوة وقتله وقال للثعلب إذهب به وإجعل كل قطعة بمفردها وأحضرها لى كى أكله فذهب الثعلب بجثة الحمار وقام بتقطيعه ولكنه طمع فى المخ فأكله وذهب بباقى الجسد للأسد

فقام الأسد ليلتهم الحمار فلم يجد المخ فقال للثعلب أين مخ الحمار فاجاب الثعلب على الفور أنه لايوجد للحمار مخ

فقال الأسد كيف ذلك

فاجاب الثعلب وهل لو كان للحمار مخ كان سيأتى إليك مرة ثالثة بعد أن قطعت أذنيه وذيله

عندما وثقوا فى ملك الغابة

بعد الثورة أراد الجميع دستورا جديدا يضع مصر فى مكانتها اللائقة ويمهد للتنمية الشاملة البلاد ولكن

تم الأعلان عن استفتاء على بعض المواد فقط لكى تكون دستورا مؤقتا يتم العمل به حتى يتم وضع دستورا جديدا للبلاد بعد الانتخابات خاصة وأن معظم المواد المعدلة كانت تركز على كيفية أختيار الرئيس الجديد ومدة رئاسته وذلك لأن إنتخابه سيكون قبل وضع الدستور الجديد

وقام الثعلب بالأعلان أن ملك الغابة يريد فعلا أن يستريح من مشقة الحكم وأنه يريد أن يتنازل عن الحكم فى خلال 6 شهور على الأكثر

وهرولت كثير من الأحزاب نحو ملك الغابة وهم يتخيلون أنفسهم على كرسى الحكم بعده ووافقت علي هذا المقترح وتم عمل الاستفتاء وجاءت النتيجة فى صالح نعم للتعديلات والتى كانت تنص صراحة على أن الدستور الجديد سيكون بعد انتخابات مجلسى الشعب والشورى والرئاسة

ولكن بدء الكذب يظهر وصدر الإعلان الدستورى المؤقت وبه 63 مادة ووضعت به المادة 56 لتأخذ صلاحيات مجلس الشعب وتزيد عليها وتضعها جميعا فى يد المجلس العسكرى

ولم يعترض أى من الأحزاب على هذا التدليس بل أقتنعوا بحجج واهية ومبررات غير مقنعة وبدؤا فى تصديق روايته عن تسليم البلاد وبدؤا فى تخيل أنفسهم وهم يجلسون على العرش مرة أخرى

ثم بدء الكذب والخداع مرة أخرى وبدء يظهر فى الأفق أن ملك الغابة لن يفى بوعده فى مدة 6 شهور وبدا جليا أن المدة سوف تطول أكثر وأكثر ثم ظهر الخداع واضحا بعد الإعلان عن وثيقة المبادئ فوق الدستورية والتى تعطى للمجلس صلاحيات ومكانه خاصة فى الدستور فوق رئيس الجمهورية نفسه

وهنا ثارت بعض الاحزاب وأحسوا بالخطر وهرول بعض الاحزاب الأخرى إلى ملك الغابة وهم يظنون أنهم سوف يجلسون على العرش

وعندما ثار المواطنون وطالبوا بإحترام إرادة الشعب فى الاستفتاء وأن الانتخابات الرئاسية لابد ان تكون قبل الدستور تم الاعلان عن الجدول الزمنى لاجراء الانتخابات الرئاسية والتى من المفترض أن تأتى برئيس للبلاد على ضوء التعديلات الدستورية وان يتم ذلك قبل يوم 30 يونيو 2012

ولكن مرة أخرى نرجع للكذب والخداع ويتم الإعلان عن الدستور الجديد سوف يكتب قبل انتخاب الرئيس الجديد

ومرة ثالثة تهرول الأحزاب إلى ملك الغابة للجلوس معه  وهم يحلمون مرة ثالثة بأنهم سوف يجلسون على العرش ويرتدون تاج الملك

فهل يفكرون قليلا فيما حدث قبل ذلك أم يتمادوا فى جهل حتى يصبحوا وليمة لملك الغابة وثعلبه المكار

تساؤلات

إلى متى ستظل الأحزاب تهرول إلى ملك الغابة وهم يحلمون بالعرش؟

إلى متى سيظلوا يثقون فى كلام الثعلب أن ملك الغابة يريد فعلا أن يتنازل عن الحكم؟؟؟

لماذا لايتحدوا مع رأى الشارع الذى يطالب بإحترام ماجاءت به نتيجة الإستفتاء من خارطة للطريق تقول بإن الرئيس أولا قبل الدستور؟

لماذا لم يعتبروا مما حدث وعرفوا منه ان نعم فى الإستفتاء لم تكن فى صالح أى منهم بل كانت فى صالح ملك الغابة؟

لماذا الأصرار على إختيار اللجنة التأسيسية ووضع دستور جديد للبلاد فى هذه المدة الضيقة قبل وصول الرئيس المفترض فى 30 يونيو 2012 أى بعد حوالى 70 يوم؟

كيف ستم أختيار أعضاء اللجنة وماهى المعايير التى على أساسها سيتم الاختيار؟

كيف سيطرح الدستور الجديد بمواده كاملة للنقاش المجتمعى فى هذه الفترة القصيرة جدا جدا؟

ماذا لو جاءت نتيجة الاستفتاء على الدستور بلا ؟؟

هل سيتم تأجيل ميعاد انتخابات الرئاسة حتى يكون لدينا مدة كافية لوضع الدستور ومناقشته ثم الاستفتاء عليه؟؟

إذا تم تأجيل انتخابات الرئاسة فكيف ستكون حالة البلاد وكيف ستكون الفترة الانتقالية الجديدة؟؟

لماذا لا نسير على خارطة الطريق ونصر جميعا على إجراء الانتخابات الرئاسية قبل البدء فى اختيار اللجنة التأسيسية ووضع الدستور حتى نأخذ الوقت الكافى الذى يليق بدستور جديد لمصر؟؟

لماذا لايضع الجميع مصلحة الوطن أولا قبل أى اعتبارات شخصية او حزبية ؟؟

كلمة أخيرة

يا سادة كفاكم تصديقا لملك الغابة وأثبتوا على خارطة الطريق وأن يأتى الرئيس قبل الدستور

ياسادة إذا كنتم تعتقدون أنكم بهرولتكم إلى ملك الغابة وموافقته على وضع الدستور قبل الرئيس الجديد فإننا لن نقبل به ولن نوافق عليه

ياسادة إذا كنتم ستغيرون نتيجة الاستفتاء وترفعوا شعار الدستور أولا فإننا سوف نرفع شعار يسقط الدستور القادم

ياسادة إن الجلوس على العرش لن يكون إلا من خلال الشعب وأحترام إرادته أما جلوسكم مع ملك الغابة واقتناعكم بمبررات ثعلبه المكار كل مرة فإن لكم فى القصة السابقة عبرة كافية

أحمد الشامى

 
1 Comment

Posted by on 19 April 2012 in رسائل حرة

 

Tags: , , , , , , , , ,

One response to “الأسد والثعلب والحمار

  1. محمد

    22 April 2012 at 6:19 am

    الموضوع مبقاش فارق ولا يصح الا الصيح. الدستور كان يجب ان يأتى اولا وكما ان سلطات البرلمان مقيدة، كذلك ستكون صلاحيات الرئيس اذا لم نبدأ فورا فى وضع الدستور. كل ما ستفعله الانتخابات الرئاسية هو ان تجعل للمجلس ستارا جديدا كما هو البرلمان. اذا كان الموضوع انعدام ثقة فى العسكرى…فلماذا يهرول المهرولين لانتخايات قد اعدها العسكر؟ ربما كانت هذه هى الزيارة الثالثة المشئومة…الوضع جاوز الاصلاح والحل ليس فى الثورة ايضا فهى منهكة وكذلك البلد. الحلول الطويلة الاجل هى الحلول المقبولة. فليكن رأيك فيما سبق اليوم ما تشاء ولا حرج فى الا ترد…فمازالت كلمات الاسلاميين تدق فى اذنى كالاجراس: هانكتسب شرعية من الشعب…هانورى العسكر الويل…عندنا خطة جهنمية لاصلاح البلد…احنا الامل واحنا العمل…هانشيل الجنزورى تانى يوم…بلا بلا بلا…سئمت من انصاف الحلول والخطب العصماء!! ولا عمل ولا امل سوى ان نفكر فى الغد وليس تحت اقدامنا…دعهم يلهون ويعبثون فلكل ساعة لا محالة.

     

برجاء ترك رد على الموضوع

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: