RSS

الرئيس الحلم

01 Apr

فى ظل الزخم الحادث الأن فى مصر حول مرشحى الرئاسة ومن هو مرشحك الذى ستصوت له وربما ستعمل فى حملته الانتخابية وتدعو له بين أهلك واصدقائك ومعارفك وجدتنى أسأل نفسى

مالذى أتمناه فى الرئيس القادم ليكون الرئيس الحلم ؟

تحديات عليه مواجهتها

إن الرئيس الذى أحلم به هو الشخص الذى يستطيع النجاح فى مواجهة هذه التحديات الصعبة

أن يعى الرئيس المقبل أن المهلة الزمنية الممنوحة له ليثبت نجاحه أو فشله هى 4 سنوات فقط وهى مدة الفترة الرئاسية لذلك ينبغى أن يكون مستعدا وأن يخطط جيدا لكيفية قضاء هذه الفترة بكل تفاصيلها فهى فترة لاتحتمل أى تجارب أو تأخير

أن هناك عقليات تربت على أن المسئول أيا كان موقعه ينبغى عليه عندما يتسلم مهام وظفيته الجديدة أن يدمر كل الخطط والمشاريع السابقة ليثبت أنها كانت فاشلة ويبدأ فى وضع خطط جديدة لكى تنسب إليه ويتباهى بما فعله لذلك يجب أن تكون الرسالة واضحة أن من سيأتى سيبنى على ماسبق ويترك مابدأه لمن يأتى بعده ليكمل عليه فلن تكون هناك إنجازات لشخص بعينه بل ستكون الانجازات كلها بأسم مصر

أن يعرف الرئيس أن صلاحه ونجاحه من صلاح حاشيته ومعاونيه لذلك يجب أن يعلن مبكرا عن مستشاريه ومعاونيه ليعرف الجميع كيف سيكون تفكيره وأختياراته وأداؤه فلا أحد سيرضى برئيس ديكتاتور لايسمع إلا صوته وكذلك لن يرضى أحد برئيس ضعيف الشخصية يحركه من حوله أو رئيس يسئ الإختيار أو يختار تبعا للعاطفة وليس للكفاءة

أن يكون الرئيس القادم ملما بحال مصر ولديه رؤيه واضحة وخطط قابلة للتنفيذ عمليا للنهوض بالبلاد لذلك ينبغى أن تكون هناك خطة عملية وواضحة لتنمية الأفراد ثقافيا وعقليا ودينيا والاهتمام خصوصا بالأجيال القادمة

صفات يتحلى بها

إن الرئيس الحلم الذى أتمناه ينبغى أن يتحلى بالعديد من الصفات والتى من خلالها سأكون مطمئنا لإختيارى له ومن هذه الصفات

أن يكون معبرا عن كل المصريين – ليعرف انه جاء من خلالهم جميعا وليس من خلال فصيل معين وبالتالى يعمل من أجل مصر والمصريين

أن يتقبل النقد ويصغى له ليصلح من نفسه وأداؤه باستمرار

أن يستمع أكثر مما يتكلم – يستمع لمستشاريه – يستمع لإصحاب الكفاءات والخبرات – يستمع للشعب الذى يريده

أن يفعل أكثر مما يتحدث – أن تكون خططه واضحة ومحددة وواقعية وقابلة للتنفيذ – يدع أفعاله تتحدث عنه

أن يعى أهمية الشباب وقوتهم – وأن يعمل على تخريج الكثير من القادة من الشباب والاستفادة بهم فى مختلف المجالات والاعتماد عليهم لتكوين كوادر تستطيع قيادة وإدارة البلاد فى الفترات القادمة

أن يعرف كيف يقاوم لذة كرسى الحكم وشهوة الملك – أن يعرف أن فترة حكمه هى فترة خدمة للبلاد وللمواطنين وهى أيضا فترة تقييم واختبار له فيجب أن يرحل وهو فى عظمة نجاحه

أن يعرف كيف يقاوم تركيز السلطة فى يده – أن يعرف كيف يختار من حوله وان يعرف كيف يفوض الأعمال وكيف ينمى روح المبادرة والابتكار عند مساعديه ومستشاريه وكيف يمنح الثقة ويعطى المسئولية للقائمين على الأمور – أن يعرف كيف ينشأ قادة أعظم منه ممن عملوا معه

كلمة أخيرة

لقد كان أكثر ما يخيفنى فى النظام القديم هو الرسالة التى كان يبثها ليل نهار أن الرئيس هو الذى بيده كل الأمور وهو الذى يعلم كل شئ ويتحكم فى كل شئ وأنه هو الزعيم والقائد ولذلك لايمكن إنتقاده أو تغييره لأنه ببساطة لن نجد من هو أفضل منه وأعلم منه بأحوال مصر لأن الرئيس هو مصر حتى أوشك أن يقول مثل فرعون أنا ربكم الأعلى

وساعده فى ذلك من حوله عن طريق تقديسه وتنزيهه من أية أخطاء ومحاربة من ينتقده او يذكر عيوبه حتى صدق بأنه منزه من كل العيوب والاخطاء

لذلك لن أكرر هذه المأساة مرة أخرى وأصنع بنفسى فرعون جديد

بل سأتمسك بحلمى فى أن أختار رئيس له الصفات التى أتمناها ولديه من الخبرة والكفاءة مايستطيع من خلالهما أن يواجهه التحديات المختلفة بمن معه من بطانة صالحة

سيدى الرئيس الذى سأختارك لأنى وجدتك تحقق لى حلمى سأكون مدافعا عنك ومؤيدا لك مادمت تسير على الدرب الصحيح ولكنى سأكون أول من ينتقدك ويقف فى وجهك عندما تحيد عن الطريق

عذرا فزمن الرئيس الإله قد ولى ولن يعود بإذن الله

أحمد الشامى

 
 

Tags: ,

برجاء ترك رد على الموضوع

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: