RSS

فن التعامل مع فرعون

06 Jan

عندما علم فرعون أنه سوف يولد غلام سيكون على يديه هلاك حكمه وزوال ملكه أمر بقتل وذبح كل الغلمان التى تولد فى مصر  ولم يكن لديه مانع أن يقضى على أجيال كاملة كى يقضى على موسى فى صغره

ولكن أمر الله كان أقوى من كيد فرعون وولد سيدنا موسى ونجاه الله من شر فرعون وتربى فى بيت فرعون نفسه وهو لايدرى أن ذلك الغلام هو من سيجعل الله على يديه نهاية فرعون

وحتى يستطيع فرعون تثبيت ملكه وأستمرار حكمه لجأ إلى

نشر الفرقة بين الناس: حتى لا يكونوا يدا واحدة ضده وذلك بإستخدام القمع والتعذيب والتخويف بإن جعلهم فرقا وشيعا – فريق أذلهم وقتل أولادهم وأستعبد نساؤهم وفريق كرمهم وقربهم إليه

إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعاً يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِ نِسَاءَهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنْ الْمُفْسِدِينَ

نشر الجهل بين الناس: حتى يسهل عليه أن يقودهم ويوجهم إلى مايريده وذلك بعزلهم عن كل سبل المعرفة , وحجب الحقائق عنهم حتى ينسوها , ولا يعودوا يبحثون عنها وبالتالى لا يتبعوا أمر موسى ويصدقوا أن فرعون هو الوحيد الذى يريد لهم الخير

 فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ

——————–

تعامل موسى مع فرعون

عندما زاد فرعون من جبروته وتنكيله وتعذيبه فى الناس وإفساده فى الأرض أرسل الله سبحانه وتعالى موسى إلى فرعون ليدعوه إلى طريق الحق والهداية وأن يتوقف عن الفساد فى الأرض وتعذيب وقتل الناس

فكيف تعامل موسى مع فرعون؟؟

أولا: حسن أختيار موسى لمن معه – خاصة من يستطيع التحدث مع الأخرين ليكون بمثابة المتحدث الإعلامى لتوضيح مايريد موسى توصيله

وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ

ثانيا: التمسك بسلمية التعامل – فالله سبحانه وتعالى أمر موسى أن يكون تعامله مع فرعون رغم تجبره وبطشه بالحكمة والموعظة وتقديم البينة والأدلة على فساده كل ذلك بشكل سلمى فرغم أن الكلمة الطيبة قد تكون اصعب لكنها أقوى من السيف فى إظهار الحق

اذْهَبَا إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى – فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى 

ثالثا: الخوف من بطش فرعون – لم ينكر موسى خوفه من فرعون وجبروته ولكنه دعا الله أن ينصره ويثبته

 قَالَا رَبَّنَا إِنَّنَا نَخَافُ أَنْ يَفْرُطَ عَلَيْنَا أَوْ أَنْ يَطْغَى – قَالَ لَا تَخَافَا إِنَّنِي مَعَكُمَا أَسْمَعُ وَأَرَى

رابعا: صبر موسى على أذية قومه من الاغلبية الصامته – وأستمر فى دعوة الناس إلى جانبه حتى يحين نصر الله له

وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ يَا قَوْمِ لِمَ تُؤْذُونَنِي وَقَدْ تَعْلَمُونَ أَنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ

خامسا: قلة عدد الذين أيدوا موسى وأتبعوه – ورغم ذلك لم ييأس وأستمر فى مهمته والتمس لهم العذر بسبب جبروت فرعون وخداعه للناس

 فَمَا آَمَنَ لِمُوسَى إِلَّا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَنْ يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ

سادسا: إيمان موسى بإن الله سينصره حتى فى أشد اللحظات صعوبة – رغم أن من معه أحسوا أن فرعون وجنوده عندما أحتشدوا أمامهم سوف يهلكونهم

فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ – قَالَ كَلا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ

——————————–

تعامل فرعون مع موسى

على الجانب الأخركان كبرياء فرعون وغروره يمنعانه من الإعتراف بأخطاءه أو أن يؤمن بحق موسى ويوقف فساده وجبروته لذلك عمل على تشويه صورة موسى ومن معه أمام الناس بإستخدام التالى

أولا: نشر بين الناس أن موسى ومن معه قلة مندسة من أحقر الناس قلة مندسة تهدف إلى زعزعة إستقرار البلاد

إِنَّ هَؤُلَاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَ – وَإِنَّهُمْ لَنَا لَغَائِظُونَ

ثانيا: لجأ إلى الحل الأمنى والتعامل القمعى مع موسى ومن معه وأشاع ان موسى يهدف إلى تخريب البلاد وإفسادها لذلك يستحق القتل

وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ

ثالثا: أصدر الإشاعات بين الناس أنه ساحر يريد أن يخدعهم

قَالَ أَجِئْتَنَا لِتُخْرِجَنَا مِنْ أَرْضِنَا بِسِحْرِكَ يَا مُوسَى

رابعا: عندما  فشلت خطة فرعون وأعترف السحرة أنفسهم الذين أتى بهم فرعون ليثبتوا صدقه أن موسى معه الحق وليس بساحر بدء فى قتل كل من آمن بموسى وشوههم ليكونوا عبرة للأخرين وأعلن بين الناس أن هناك مؤامرة لقلب الحكم وتدمير البلاد وأن موسى هو زعيم السحرة

قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمْ الَّذِي عَلَّمَكُمْ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ

خامسا: عندما خاف أن يتبع الناس موسى سيطر على كل وسائل الأعلام والاخبار وأخبر الناس انه الوحيد الذى يعمل لمصلحتهم وأنه الوحيد القادر على الوصول بهم إلى بر الأمان والطريق الصحيح وأنه الحامى الوحيد للبلاد من شر الفتنة

مَا أُرِيكُمْ إِلاَّ مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلاَّ سَبِيلَ الرَّشَادِ

————————–

لمن سيكون النصر؟؟

أن الله سبحانه وتعالى جعل فى قصة فرعون وموسى مثلا وعبرة لكل من يقاوم الظلم والجبروت والمفسدين فى الأرض وذلك بأن الله سوف ينصرهم فى النهاية إذا ما صبروا وأستمروا فى دعوتهم ومطالبتهم بوقف الفساد والتعذيب وأن الله سوف يجعلهم هم أنفسهم فى سدة الحكم وسيتولون أمور البلاد بعد أن يهلك الظالمين والمفسدين الذين وقفوا أمامهم ليمنعوهم من تولى أمور البلاد

وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ – وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ

وجعل الله فرعون أية وعبرة لكل حاكم ظالم لعله يعتبر قبل أن يلقى نفس المصير

 فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ

—————————

كلمة أخيرة

لكل من يريد مقاومة الظلم والظالمين والفاسدين – تعلم من سيدنا موسى وتعامله كيف تأتى بالنصر

لكل من يجلس على عرش الحكم ويتعامل بنفس إسلوب وطريقة فرعون مع موسى – تعلم مما جرى لفرعون

لكل من يجد نفسه منساق وراء تضليل فرعون – فكر وإبحث عن الحقائق ولاتجعل نفسك كالريشة يستخف بها فرعون ويحركها كما يشاء حتى لا تكون ضمن من قال الله فيهم

فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ

إن الله سبحانه وتعالى لم ينتقم من فرعون وحده ولكنه عز وجل إنتقم من فرعون نفسه وإنتقم من وزيره هارون وكل من ساند فرعون من جنوده

إِنَّ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا كَانُوا خَاطِئِينَ

أحمد الشامى

 
8 Comments

Posted by on 6 January 2012 in رسائل حرة

 

Tags: , , , , , , , , , , , ,

8 responses to “فن التعامل مع فرعون

  1. Ahmad Kandeel

    7 January 2012 at 9:24 am

    لا أدري لماذا – كالعادة – يفترض الكل أن مبارك كافر ولم يركع ركعة في حياته وأنه تولى السلطة في 2010 ليذل شعب مصر الطيب المسالم المجتهد في عمله والوطني أكثر من كل حكامه، وأننا جميعاً نعلم ما لا يعلم الآخرون؟؟
    أحيي مجهودك وبحثك في قصة فرعون مع موسى
    ولكني آسف لما أراه من عدم موضوعية في النقض (أليس لأحد أي حسنات يُذهبن السيئات؟؟) وآسف لأننا سنُحاسب بما نقول..

     
  2. Anonymous

    7 January 2012 at 3:15 pm

    حقيقة أنا أبدي إعجابي الشديد بهذا المقال وبأسلوب عرضه والدروس والعبر التي يبرزها ، فنحن في حاجة الى هذه المنهجية في التعامل مع الظلم وأهله، عقول واعية مؤمنة بنصر الله متحلية بالصبر ومتسلحة بالتفكير العلمي في رسم معالم المستقبل. ولكن…. إذا سلمنا بأن هذا هو فرعون مصر فهل من بيننا موسي؟؟؟

     
  3. أحمد ناصر

    5 February 2012 at 1:16 pm

    تحية لك أ. أحمد على مقالك الجميل
    لى رجاء عند حضرتك
    هل تتكرم بإعادة نشر هذا المقال على منتدى أبناء مصر حتى يقرأه رواد المنتدى ويستمتعوا به ويتفاعلون معه؟؟
    رابط المنتدى
    http://www.egyptsons.com/misr/index.php

     
  4. Anonymous

    2 June 2012 at 4:32 pm

    جميله جدا بتعكس كل الاحداث الى احنا فيها دلوقتى سبحان الله ربنا مسبش ذره ولا حاجه ممكن يحتاجه الانسان فى حياته اويتعلم منها الا وذكرها فى كتابه الكريم سبحان من له ملك السموات والارض وهو على كل شئ قدير

     
  5. hanaa mohamad slama

    21 September 2012 at 8:32 pm

    المقال جميل جدا فكره واسلوب وعرض … ربنا يوفقك

     
  6. Marwa Elshamaa (@marwa_elshamaa)

    25 November 2012 at 9:56 am

    هذه القصة الحقيقية التى سردتها باسلوبك الجميل صالحة لكل شخصية فى اى مجال مش شرط رئيس الجمهورية ممكن يكون رئيس مصلحة او اى جهه المهم ان يظهر بيننا سيدنا موسى الذى يستطيع ان يقف امام اى طاغية – شكرا على مجهودك وربنا يوفقك فى حياتك

     
  7. Anonymous

    25 July 2013 at 3:36 am

    رائعة ياستاذ احمد
    النصر قادم بإذن الله
    شكرا على المجهود الكبير ده
    جزاك الله عن المصريين خيرا

     
  8. Anonymous

    25 July 2013 at 3:11 pm

    وكأن فرعون هو ابتلاء لنا ولا يتعلم من القصه احد…سواء فرعون او من تحت يده

     

برجاء ترك رد على الموضوع

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: