RSS

هكذا يكون التفاوض

04 Oct

لاتتفاوض من نقطة ضعف أو بدافع الخوف .. ولاتخاف من أن تتفاوض    مقولة لجون كينيدى

هذه المقولة تعبر عن كيفية النجاح فى عملية التفاوض والتى لا يمكن أن ينجح أى شخص وخصوصا السياسيين فى تحقيق أى مطالب أو مكاسب بدون أن تتوافر هذه المهارة لديه

فمن يدخل عملية التفاوض وهو خائف سواء من الخصم أو خائف على مكانته أو المكاسب الذى معه الأن فالأفضل ألا يدخل مطلقا إلى طاولة المفاوضات

فالتفاوض هو عملية إستخدام كل عناصر القوة المتاحة من أجل الظهور بمظهر قوى فى مواجهة الخصم

إن من بديهيات عملية التفاوض أن يعرف المرء قدراته ونقاط  القوة والضعف لديه ولدى الخصم ثم يحدد مطالبه ويحدد وسائل الضغط المناسبة والتى تمكنه من تحقيق المطالب والمفاوض الناجح هو من يعرف كيف يتنبأ بمطالب الخصم وأدوات الضغط التى يستخدمها ليجعلها عديمة التأثير عليه

————————–

فمنذ جمعة 30 سبتمبر والجميع يعلن أن هناك مطالب واضحة ومحددة ينبغى أن تلبى وتعالت أصوات الاحزاب والقوى المختلفة فى رفع نفس المطالب وظن الجميع أننا أخيرا وصلنا إلى نقطة تلاقى بين جميع التيارات والقوى ومن حولهم الشعب الثائر المطالب بحقوق ثورته التى لم يدفع ثمنها غيره

وجاء الإعلان عن إجتماع بين المجلس العسكرى وبعض الأحزاب وظن الجميع ان هذه الأحزاب سوف ترفع مطالب الشعب وتستغل قوة الشارع فى الضغط من اجل تحقيق هذه المطالب وأكثر ولكن كانت المفاجأة

بدلا من تأتى نتيجة الإجتماع بتحقيق اهداف قوية كثيرة جاءت بنتائج باهتة لا يعرف كيف وافقوا عليها

فماحدث فى إجتماع الأحزاب مع المجلس العسكرى يوضح مدى ضعف مهارة التفاوض لدى هذه الأحزاب وهى المهارة الاساسية فى عالم السياسة

كان فى الإمكان أن نخرج من هذا الإجتماع بنتائج قوية أكثر إيجابية لو تم التفاوض حول كل نقطة تمت مناقشتها والتفاوض عليها كالتالى

أولا: الجدول الزمني لنقل السلطة وإنهاء الفترة الانتقالية

بدلا من الجدول الذى خرجوا به من الإجتماع والذى كان يعلمه الجميع قبل ذلك ولم يأتى بجديد يذكر لماذا لم يضغط ممثلى الأحزاب فى تمرير هذا الجدول

بداية يناير 2012 إنتهاء إنتخابات مجلس الشعب

منتصف يناير 2012 بدء جلسات مجلس الشعب ومناقشة تكوين لجنة تأسيس الدستور لمدة 3 شهور فقط كحد أقصى

مارس 2012 بدء لجنة الدستور لعملها فى تشكيل الدستور فى مدة 3 شهور فقط كحد أقصى

يونيو 2102 الانتهاء من الدستور وطرحه للمناقشة الشعبية والاستفتاء عليه

يوليو 2102 بدء إنتخابات الرئاسة

اغسطس 2012 يكون لدينا برلمان ورئيس ودستور

مع الضغط على إلغاء مجلس الشورى فلا يوجد مصرى يوافق على وجوده ولاتوجد له وظيفة تذكر فى الحياة السياسية المصرية غير المبالغ التى تنفق عليه من ميزانية الدولة

والضغط على تقليل المدد الممنوحة لتشكيل لجنة الدستور وكذلك صياغة الدستور بدلا من 6 شهور لكل منها إلى 3 شهور فقط لكل منها

ياسادة إن من إستطاع أن يحل البرلمان السابق ويعطل الدستور ويفعل قانون الطوارئ رغم الإعلان الدستورى يستطيع إلغاء مجلس الشورى بدلا من التحجج بعدم إستطاعة المجلس فعل ذلك خاصة وأن هذا المطلب محل توافق بين الجميع

 

ثانيا : قانون الغدر والمنع السياسى لفلول الحزب الوطنى

فى رسالة المجلس رقم 34 بتاريخ 9 ابريل 2011 جاءت هذه الفقرة

تأكيد المجلس بأنه سوف يستمر بكل حسم وقوة وراء فلول النظام السابق والحزب الوطنى

لماذا لم يستغل قادة الأحزاب هذه الرسالة فى الضغط على المجلس فى سبيل إصدار قانونى الغدر والعزل السياسى؟؟؟؟

والمثير للدهشة والإستغراب هو وقوف بعض قادة الاحزاب فى الإجتماع ضد صدور هذين القانونين بحجة أنها قوانين إستثنائية !!!! أو ليست الثورة المصرية إستثنائية – أو ليس ترك معظم من خرب الدولة  فى منصبة يعتبر عملا إستثنائيا  إننا لم نطالب حتى الأن أن يشنقوا ولكن على الأقل يحرموا من تخريب الحياة السياسية الجديدة

وهناك من الاحزاب من عارض القوانين بحجة عدم تهديد السلام الاجتماعى وعدم قيام فلول الوطنى بالثأر إذا تم منعهم من الحياة السياسية !!!!

لماذا إذا توجد جهات أمنية فى الدولة ؟؟؟ وإذا كانوا مصدر تهديد فلماذا لايتم القبض عليهم ؟؟ وهل معنى هذا أن كل من يمثل تهديد على البلاد لا يتخذ معه أى إجراءات خوفا منه؟؟؟

 

ثالثا : قانون الطوارىء

من المستغرب فعلا أن يتم مناقشة هذا القانون خاصة بعد أن أعلن الجميع أنه إنتهى يوم 30 سبتمبر طبقا للإعلان الدستورى لذلك كان يجب على الاحزاب الا تناقش هذا القانون نهائيا بل تصر على أنه ألغى ولن يعمل به بعد هذا اليوم وغير قابل للمناقشة

رابعا : قانون الانتخابات

كان يجب الضغط فى إتجاه توحيد النظام الإنتخابى ليكون بالقائمة النسبية فقط مع السماح للمستقلين بعمل قوائم بعيدا عن القوائم الحزبية وبذلك تكون شبهة عدم الدستورية إنتفت من هذا النظام

كان يجب الضغط لتمرير مشروع القانون الذى اتفقت عليه كل القوى السياسية قبل ذلك

خامسا : المحاكم العسكرية

بدلا من إنتظار تأكيد المجلس على إلغائها إلا فى حالات معينة مع النظر فى حال المحكوم عليهم من خلالها

كان يجب أن يكون المطلب هو تحويل كافة المدنيين المحكوم عليه فى محاكم عسكرية إلى محاكم مدنية أمام القاضى الطبيعى والضغط على تحقيق هذا المطلب الحيوى

———————–

نقاط تدعو للتساؤل

أولا: لماذا وقعت الأحزاب على البيان النهائى بأسم الشعب ولم ترجع إلى الشعب لتأخذ رأيه فى نتائج الإجتماع

ثانيا: إذا كانت الأحزاب تتكلم بأسم الشعب فلماذا لم تستخدم قوة الشارع وغضبه من أجل الضغط على المجلس وإتخاذ ذلك كعنصر قوة من أجل تحقيق المطالب التى يريدها الشعب

ثالثا: لماذا وافقت الأحزاب سريعا على نتائج الإجتماع ولم تؤجل الموافقة إلى جلسة أخرى بحجة الرجوع إلى الشارع لكى تأخذ رأيه كنوع من أنواع الضغط وهو تكتيك مشهور فى التفاوض

رابعا: لماذا لم يستخدم الإنسحاب من الإجتماع كنوع من أنواع الضغط خاصة وهو تكتيك مشهور جدا فى عمليات التفاوض

خامسا: ما الفخر الذى تحقق فى أن يكون أجتماع اعضاء مجلس الشعب بعد إنتخابه مباشرة بدلا من إنتظار اعضاء مجلس الشورى حتى يتم انتخابهم اذا كان الاعلان الدستورى سحب جميع الاختصاصات من مجلس الشعب وجعلها فى يد رئيس الجمهورية أومن يمثله الان وهو المجلس العسكرى؟؟؟ ارجعوا إلى نص الأعلان الدستورى مارس 2011

سادسا: كيف يقترح أحد قادة الاحزاب فى الاجتماع أن تكون فترة أجتماع مجلس الشعب بعد إنتخاب أعضاؤه مباشرة وحتى انتظار اعضاء مجلس الشورى فرصة لتعليم الاعضاء الجدد مهام عضو البرلمان؟؟؟ هل هو حضانة أو مدرسة إبتدائية ؟؟ من لايعرف مهام نائب البرلمان فلا يرشح نفسه من الأساس يا سادة نحن نريد برلمانا قويا

سابعا: ماهو الإنجاز فى ان تلغى المادة 5 وبذلك يسمح للاحزاب بالترشح على مقاعد الفردى أو أن يقوم النائب المستقل بعد ذلك فى الدخول فى حزب من الاحزاب – أو ليس ذلك منفذا قد ينفذ منه فلول الوطنى إذا نجحوا فى البرلمان أن ينضموا إلى حزب ما وبذلك يظهر أمام الناس بأنه من الثوار؟؟؟ خاصة وأن هناك عددا من الاحزاب سيكون على إستعداد لقبولهم أذا نجحوا ليزيد عدد أعضائه فى البرلمان

ثامنا: كيف يوقع قادة الاحزاب على بيان تأتى فى نهايته فقرة تقول أن كل الموقعين يعلنون تأييدهم الكامل للمجلس العسكرى ويقدرون كل التقدير للدور الذى يقوم به من أجل حماية الثورة والعمل على إنتقال السلطة للشعب

لماذا لم تعاد صياغة هذه الفقرة لتكون أن الموقعين على هذا البيان بما فيهم المجلس العسكرى يعلنون تأييدهم للثورة والعمل على تحقيق مطالب الشعب المشروعة والقضاء على كافة اشكال الفساد والمفسدين الذين دمروا البلاد ويقدرون كل التقدير للدور الذى قام به الشعب المصرى فى حماية البلاد

أو ليس هذا الشعب هو فعلا من حمى البلاد ولم يقم بأى أعمال تخريب أثناء الثورة

أو ليس هذا الشعب هو من أبهر العالم بسلمية ثورته وتحضر أفعاله

أو ليس هذا الشعب هو من لم تحقق مطالبه التى خرج ينادى بها حتى الأن ومازال يطالب بها بتحضر وسلمية

أو ليس الشعب هو من يصبر على مايحدث الأن ويصبر على بطئ قرارات السلطة الحاكمة الأن صبر أيوب

———————

كلمة أخيرة

ياسادة من المفترض أنكم من الأحزاب الكبرى الموجودة على الساحة وبالطبع مثلكم مثل باقى الاحزاب لكم الحق فى أن تسعون للسلطة وقد تديرون البلاد يوما ما –  ولكن مايقلق حقا هو إذا كانت هذه هى أقصى مهارتكم فى التفاوض فكيف ستديرون البلاد وخصوصا العلاقات الخارجية فيما بعد؟؟؟؟؟

ياسادة فى الثورة لايوجد تفاوض أو مساومات يوجد فقط مطالب ترفع ويضغط من أجل تحقيقها

أما إذا رضيتم الدخول فى التفاوض على المطالب فيجب أن تعرفوا كيف يكون التفاوض ورفع المطالب والعمل على تحقيقها بدلا من الرضا بالفتات كما لو كانت هبة أو منحة

ياسادة هكذا يكون التفاوض 

أحمد الشامى

للتواصل : shamy309@hotmail.com

 

 
 

Tags: , , , , , , , , ,

برجاء ترك رد على الموضوع

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

 
%d bloggers like this: